السبت، 16 نوفمبر، 2013

هو

كان و لم نكن
 سوف يكون ولن نكن
كنا بكونه كائنين
 وبكونه لن نكن
حبيبي كنز هو
رأيته في كل شئ
هو هو ولا شىء
الا هو
 ولا احد
 الاهو
عرفناه جميعا
 قبل ان نكون
عند سؤال ( ألست )
 اكلمه بلا واسطة
اسمعه بلا صوت
احسه بلا لمس
 رفيقي فى الدرب
 صديقي في القرب
واقرب الى مني
ما سألته الا اعطاني
ولا دعوته الا اجابني
رأيته فنانا
سمعته يعزف الحانا
 على اوتار الكون
احسست به فى
حنان ام
في قوة اب
في عطف ا خ
 في صحبة صديق
في ابتسامة طفل
 الحب هو
 الجمال هو
الرحمة هو
 السعادة هو
 ولا شئ الا هو
 هو هو لايعلم
ما هو الا هو
 اخفي من اي شئ
 وهو قد ظهر بكل شئ
ليس للحياة معنى
ليس لاى شئ مغزى
 الا لأنه فيها
من دونه العدم افضل 
 الكون كله ظلمة 
الا بوجود نوره
لا تتركني ابداً ارجوك
لا تنساني
 لا تغفل عني
سامحني 
فلا حياة لي بدونك .
لا تتركني لنفسي
طرفة عين 
او اقل من ذلك

محمد جميل 

عشق 3 - التاريخ

من تحقق ولم يتشرع فقد تزندق ومن تشرع ولم يتحقق فقد تفسق

تلخص هذه المقولة اسسا  الحب الالهي الاسلامية أي ان المسلم يجب ان يجمع بين الاثنين وهي الشريعة وتعني العبادات والمعاملات والقواعد الاساسية فقها وعقيدة بما تسعة رحابة الاختلاف في الفروع وفي نفس لوقت يتحقق أي يصل الى النعاني القلبية الجوانية لهذه الاوامر والنواهي والعبادات والمعاملات وحتى لا يخرجه حبه لله عن قواعد الدين وفي نفس لوقت لكي لا تصبح قواعد الشريعة اصولا جامدة لا تحوي داخلها الحقيقة من وراء هذه الدين وهو محبة الله والتقرب اليه .

لكن ما هي المراحل التاريخية للحب الالهي : بدأت اولا كحالة مضادة للحياة المادية والاهتمام بالأطر التشريعية فقط فبدات كحالة من الزهد في ملذات الدنيا ولبس الصوف ثم تطورت بعد ذلك لان يصبح معنى الزهد عدم التكالب على الدنيا وعدم الحزن على ما يفقده الانسان فيها لأنه ليس من المعقول ان الله محبوب ينعم عليك بشيء ثم ترفضه او تزهد فيه بل تستمتع به رائيا في ذلك انعامه عليك ومتقربا اليه بالشكر وفي نفس الوقت لا تحزن ابدا على أي نعمة تفقدها فانت في النهاية زاهد في لدنيا غير متكالب عليها طالبا الله في كل ركة وسكنة بقدر استطاعتك ..

تطور بعد ذلك الى البحث عن الاطر الروحية للدين كان من اعلام هذا العصر الجنيد البغدادي والحسن البصري وغيرهم  ثم بعد ذلك تاسيس العبادة لان تكون على اساس من الحب وليس الخوف والرجاء مع وجودهما لكن القصد هو الحب الالهي وكان اكثر تمثيلا رابعة العدوية في العصر العباسي  في طلبها من الله ان يعذبها بالنار ويمنعها الجنة اذا عبدته فقط حبا في الجنة وخوفا من النار مع طلب الجنة والبعد عن النار , وانها تحب حبين وهو حب الهوى وحب لأنه اهل لذك .

ثم انتقلت الى مرحلة اخرى وهي ادخال التصورات العقلية والتعبير عن الحالات الوجدانية التي يصل اليها العاشق  بشكل عقلي فلسفي متأثرا بوجود النقاشات الفلسفية العقلية وعلم الكلام  وكان اكبر تميل لتلك المدرسة محي الدين ابن عربي , السهروردي المقتول والحلاج وغيرهم ممن عبروا عن حالات فهم وحالات وجدانية بما لا تستطيع اللغة ان تصل اليه فظهرت مشكلة حقيقية مع هذه المدرسة هي انه كان ظاهركلامهم مخالفا للشريعة  غير مفهوم وجر عليهم مشاكل كبيرة من التكفير الا القتل الى غيره الى تشابه ما قاله ابن عربي مع الغنوصية في ان الله حل بكل شى وببعض عباده وهي مقولة متفهمة من ان الله لا يحده زمان او مكان دون القصد في ان ذلك يعني غنوصية ولكن للعامة كان الكلام مبهما على نحو غير مريح, ليس للعامة فقط بل لكثير من المتخصصين والصوفية فكتاب الفتوحات المكية لابن عربي من اكثر الكتب صعوبة للقارئ المتخصص حتى  , الشاهد ان هذه المدرسة لا تمثل العشق الالهي تمثيلا واحدا ووحيدا بل هي طور وشكل ربط الفلسفة االصوفية وادى الى كثير من المشاكل مما اضفى على الصوفية شكلا شطحيا خارجا عن العقيدة ولكنها ثظل مدرسة ووردة داخل حديقة العشق الالهي الكبير والمتنوعة والمعتمدة معظمها على الاصول العقائدية الصحيحية

ثم وصلنا الى المرحلة الثالية وهي المسماة صوفية الطرق حيث ظهرت على مبدا جميل جدا وهي كما ان علم اللغة او الرياضيات او التاريخ واحد الا ان لكل مدرس يعطيك هذا الدرس او ذاك طريقة واسلوبا تحببك او تنفرك , ومن الطرق ما تجدها اسهل واكثر قبولا من طرق اخرى واساليب احب للنفس واسلس من اساليب اخرى , كلنا تعرضنا لذلك ولربما جاء اليك مدرس رياضيات مثلا ليجعل بطريقة شرحة الصعبة علم الرياضيات غير مفهوم ومعقد  ثم يذهب لياتي مدرس اخر يشرح لك نفس العلم باسلوب شيق مبسط يجعلك تحبه . وربا احببت انت اسلوب هذا المدرس ولكن اخرين لا يحبوه, رغم انه نفس العلم ولم يتغير قيد انملة , هذه بالضبط هي فكرة صوفية الطرق , ان يكون لك شخا معلما ليعمك في الاساس الاسس الشرعية والعقائدية للدين ثم ياخذك في الطريق الى الله عن طريق اسلوب حياة فيه تادبات ورياضات وعبادات كلها صحيحة على اسس الشريعة وذك منعا لك من الضلال او الشطح او ان تخرج خارج الاسس الاسلامية, ظهرت طرق صوفية عديدة كالنقشبندية والسنونسية والقادرية والشاذلية والبرهامية .....الخ , وكل طريقة لها شيخ منشئ  ومجموعة من القواعد في تربية المريدين للوصول بهم الى حالة الجلاء والتنور الروحي .

الا انه للاسف داخلت هذه الطرق الكثير من المصائب واللتي ظهرت جلية في انحراف بعضها عن الاساس الشرعي لتصبح طرقا غير اسلامية اصلا ,ودخل كثير من الادعياء ومدعي الكرامات عليها , كما انها اصبحت عند كثير من المشايخ اللذين لن يترقوا هم ليرقوا اتباعهم عمل دنيوي يحصلون من خلاله على مكانة مقدسة ومصالح دنيوية ضيقة وربما مالا ومناصب سياسية , واصبحت مجالس الذكر فلوكلورا فنيا شعبيا وليست مجالس ذكر صحيحة , كما ان كثير منها اصبح خانعا للحكام الفاسقين الظلمة بحجة ان السياسة ليست من الدين وان الاساس في ادين هو الحب الالهي وهذا وان كان صحيحيا ولكن ذلك لا ينفي دور هذه الطرق الصوفية نفسها في مراحل تاريخية سابقة في مقاومة الاستعمار وتقويم المجتمع كما ان عمر المختار وعبد القادر الجزائري والامام شامل الشيشياني الى اخر الاسماء الكثيرة الا ان نعظمها للاسف الان تحول الى ممارسات فلوكلورية تقديسية للشيوخ بما يخالف اصلا من اصول الصوفية وهي ان حب الله وتقديسه لا يعلوه ولا يجاوره حب أي احد او تقديسه ايا من كان , كما ان بعض الممارسات الخاطئة في زيارة قبور اولياء الله الصالحين اعطت انطباعا ن الصوفية شكل شعبي للتدن المنحرف لمدجن سياسيا المنسحب اجتماعيا واقتصاديا مما جعل كلمة صوفية مرادفا للزندقة او التجديف على الدين او الانحراف

هذه وان كان هذه صحيحا الا ان هذ لا يميت الحب الالهي في القلوب وليست هذه هي فقط الصوفية ونحن الان في مرحلة احيائية وان كانت ضعيفة للعشق الالهي على يد بعض المهتمين بنشر هذا العلم الديني الاساسي الرائع واللذي يجب على كل مسلم ان يدرسه باصوله الصحيحة .
 
 
 
 
 
 
 
 
 
                                         

الأربعاء، 6 نوفمبر، 2013

عشق 2 - النشأة

كيف بدأ العشق الالهي في التاريخ الإسلامي اذن ؟
بدأ العشق الالهي مع العصر العباسي وكانت له قبله ارهاصات ، نشأ كجزء من العلوم الإسلامية المرتبطة بالجانب الروحي وتاصيلا للفهم القلبي ، الشعوري  والذوقي للإسلام كان ايضا رد فعل على بدا توغل الحياة المادية في العالم الاسلامي بشكل يومي وان فرغت العبادات والمعاملات من روحها ومضمونها فنشات اولا كحركة زهاد قاموا باجتناتب الحياة ولكن تطورت بشكل ديناميكي كما سافرد لاحقا
ان الرسول عليه افضل الصلاة والتسليم تلى اية ( اليوم اكملت لكم دينكم واتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا ) فاذا كان عليه الصلاة والسلام لم ياتي بعلم كالفقه والعقيدة والحديث فمن أين نشأت تلك العلوم اذن؟
نشات تلك العلوم لضرورات تاصيلية وليست استحداثا على الدين واضرب مثلا شبيها عنا بعلوم اللغة ، فعلم النحو مثلا لم يستحدث علما على اللغة بل هو اصل للقواعد اللغوية في النحو والصرف لتستخدم اللغة بشكل سليم ؟ نفس الشئ تمام في علم الفقه فقد نشأ لتاصيل القواعد الأساسية في العبادات والمعاملات ، كيفية ادائها والشكل الصحيح لها وسمي فقها بناءا على كلمة فقه وتعني الفاهم للعلم وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين اي يفهمه الدين انما علموالفقه باصوله وفروعه  هم علم تاصيل الشرائع باشكالها وقد ظهر منه الفتوى وهو الاجتهاد اي ربط المسائل الحديثة اللتي واجهت المسلمون في حياتهم اليومية المرتبطة بتطور الزمن وانفتاح المسلمون على بلاد وحضارات اخرى بما جاء منصوصا عليه في الكتاب والسنة المطهرة ظهرت تشع مدارس فقهية مختلفة على طريقة الاجتهاد وبقي منها اربعة مدارس ( الحنفية ، الحنبلية ، الشافعية والمالكية )، جاء علم العقيدة بضرورة  وهي انفتاح المسلمين على اديان اخرى وعلى الفلسفة بالذات مما اظهر علم الكلام اولا واللذي كان رابطا بين الدين والفلسفة العقلية واللذي نشأ عنه علم العقيدة بشكله الممنهج لتفريق عقيدة المسلمين بكل تياراتهم عن غير المسلمين ولوضع الاطار الواسع  اللذي من خرج عنه كان خارجا غن قواعد الاسلام العقائدية وكان غير مسلم وظهرت مدارس متكلميين كالمعتزلة والحهمية والحشوية ومدارس عقائدية مثل الاشعرية الماتردية والسلفية ، ظهر كذلك علم الحديث وهو علم اختص بوضع الاصول لمعرفة احلديث الرسول الصحيحة من الموضوعة او الضعيغة ، هنتلك تيضا علوم اسلامية اخرى كثيرة كعلم القراءات وعلم التجويد وغيرهما.
الشاهد ان علم العشق الالهي ( هو يسمى علم التصوف لكني ساحاول ان لا استخدم هذه التسمية لما له عند اذان الناس من وقع سئ ولانه صار مرتبطا ببعض الافكار الخاطئة،  احد الاسماء الجديدة له هو علم تزكية القلوب ، لكني ساستخدم غي هذا العرض كلمة العشق الالهي لانه فعلا كذلك بالنسبة لي ) ظهر لضرورة وهي لتاصيل العلاقة الروحية بين العبد وربه والحقيقة والفرض كن كل العبادات والمعاملات اللتي يتعامل به المسلم وصولا الى القرب الى الله ، القرب الى الله بالابتعاد عن مساوئ القلوب كالحسد والكبر ) الوصول الى الله في الاتصاف بصفاته ؛ ومنه ايضا التعامل مع الله على اساس من الحب بالإضافة الى اسس الخوف والرجاء حتى يصل الانسان ابى مرحلة الولاية ( الا ان اولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون ) ( من عادى لي وليا اذنته بالحرب ) حتى لا تصبح العبادات مجرد اشكال بلا حقيقة وحتى لا يصبح الدين مثل القانون الخالي من الروح ، ليتم التركيز على جانب الحكمة في الدين ، ليكتشف الانسان الغرض الحقيقي من خلقته وهو معرفة جمال وكمال وجلال الله بالإضافة الى اعمار الارض ، لتصبح كل همسة ولمسة وكلمة وحركة لله ، حتى يرى الانسان ألله في كل شئ حوله وفي كل قضلء وقدر ويعلم علم اليقين انه لخيره ، حتى يحس الانسان ان ربه اقرب واحن اليه من نفسه وابيه وامه ،  حتى يصل في تدرجاته الروحية ان يكون الهه احب اليه من نفسه فعلا
نصل الى نهاية هذا تلجزء لناحدث عن التطورات التاريخية اللتي شملت هذا العشق الالهي :)

عشق

بشنو از ني جه حكايت ميكند
                    واز جدائهاي جه شكايت ميكند
هكذا بدا مولانا جلال الدين الرومي اول قصائده (ني) وتعني الناي وها انا الان وانا اشرف على انهاء رواية عشق للكاتبة التركية الف شفق اتذكر كيف تعرفت منذ عدة سنوات غلى معنى العشق !
ان العشق المقصود هنا هو العشق الاوحد الحقيقي وهو عشق الخالق الواحد الاحد المتصف بكل صفات الجمال والجلال والكمال وكما في بيت جلال الدين الرومي اللذي افتتح به رائعته مثنوي ني واللذي يصور فيه خالة انفصالنا عن خالقنا بانفصال خشبة الناي عن شجرتها الام واخراجها صةتا حزينا لرغبتها في الالتصاق بها ثاني
اسمع الى الناي كيف يحكي
ويشكو اليك الام الفراق !
لكن كيف بدا موضوع العشق الإلهي معي؟

  كنت قد نشات في السعودية حيث تربيت وتعلمت وهناك اطلعت على اساسيات العلوم الدينية الاسلامية ومنها الفقه والعقيدة والحديث والتفسير والتجويد وكنت قد نشات محبا للقراءة والعلوم ولكن كانت تشغلني دائما اسئلة كثيرة عن اصل للحياة والكون والخليقة وعن الحكمة من خلقنا واعطائنا الإختيار وعن الحقيقة المطلقة ولم تكن الطرقة الجافة اللتي تعلمت بها لتعطيني اكثر من التزامات حرفية بالشرائع والعبادات ومع التزامي بذلك الا انه ظلت بداخلي اسئلة تتردد كثيرا ، وظكما كان ينتابني قلق شديد من المستقبل وكانت احداث كقيرة تحدث لا اجد لها تفسيرا ، بدات بالبحث في الادين الاخرى لاعلم هل فعلا الاسلام هو الحق ام انه يحب ان يكون ديني لاني ولدت لابوين مسلمين ، قرات في المسيحية واليهودية والبوذية والهندوسية والطاوية وختى الزرادشتية كنت اقرأ عن هذه الاديان من مصادرها هي وليس مما كتب عنها من علماء او نقاد مسلمين واكتشفت فعلا ان الاسلام هو الدين الحق ولكن ظلت هنالك حالة من التساؤول وظللت ابحث وابحث وابحث ، قرات في للمذاهب الإسلامية الشيعية والدرزية والاباضية  وتعلمت لغات كثيرة خصوصا الشرقية منها لما فيها من كنوز حكمة وظللت ابحث وابحث حتى وجدت ضالتي في ...الحب الالهي

الحب الالهي ليس مذهبا وانما كان كتابا اشتريته من سور الأزبكية في احدى دورات معرض الكتاب بالقاهرة كان من اروع ما قرات وفتح لي افاقا لم احلم بالوصول اليها ، عرفنس وارانا الطريق اللذي يحب ان اسلكه لاصل الى مبتغايرفي الحقيقة ....وحقيقة مبتغاي

لكن ما هو الحب الالهي ، ما هي اصوله الاسلامية كيف نشأ وتطور ، ما هي الاسئلة والاجابات اللتي اجاب عليها ، من هم اقطاب هذا الطريق ، هل هو ضرورة ام لا ؟

لنبدا رحلتنا عشق اذن مع الجزء الثاني من (عشق)

الثلاثاء، 5 نوفمبر، 2013

الانبطاح اللغوي

انه من اشد الاشياء اللتي تشق علي عندما امشي في شوارع القاهرة ,في اسواقها ومراكزها التجارية لا جد الناس تتكلم نصف كلامها بالانجليزية,عندما اجد الامهات يعلمون اولادهن بمنتهى الحماس لغة اخرى غير لغتهم الام ,وكانه اصبح من الفخر والاعتزاز الانسلاخ عن الثقافة القومية اللتي هي ملاذنا جميعا.

نعم انا اتفق اننا في عصر انحطاط حضاري ,واننا قد غلبنا ولم يعد لنا اي وجود على الخريطة العالمية سواء اكنا مسلمين ام عرب ام مصريين ,لم يعد لنل غير البترول والاغاني !! ولكن ذلك لا يعني ابدا ان ننسلخ عن انفسنا بهذه الطريقة ,فلن نصبح ابدا انجليز او فرنسيين ,ولن يقبلونا ابدا مهما تقربنا منهم ومهما فعلنا,انني اقر باهمية تعلم اللغات الاجنبية ,فانا شخصيا تعلمت 7 لغات الا ان ذللك على لا اهميته لا يصلح ان يكون اداة للمباهاة او التفاخر بخيبيتنا التقيلة !!,كم من امة هزمت حضاريا وحتى عسكريا ولكن كان تمسكها باساسياتها الثقافية كاللغة والدين والقومية وحتى العادات والتقاليد ,حدث ذلك لالمانيا واليابان بعد الحرب العالمية الثانية,حدث ذلك ايضا للكوريين تحت الاحتلال الياباني ,وليه نبعد ,حدث ذلك لمصر القديمة تحت احتلال الهكسوس ولم يغير المصريين لغتهم .
لم نسمع ان اي من النمور الاسيةية يكتب لافتات المحلات بالانجليزية او الفرنسية ,فلماذا بالله عليكم نغعل نحن ذاك

الموت - ما هو


من منا تذكر حين ولادته؟!!! من منا تتكر اذا ما كان لنا حياة سابقة ام لا؟ من منا اختار ما هو قيه الان ؟من منا الاقد فوجىء بنفسه يعي هذه الدنيا ويجد ان هذا اباه وتلك امه , وان هذا اخاه وهذه اخنه , هل اخترنا ان نعيش في هذا الزمن ام لا , هل اخترنا ان نكون فقراء او اغنياء , حتى جسدنا ليس لنا فيه اي خيار!لم نختر ان نكون ذكورا ام اناثا , لم نختر اللغة ولا الجنسية!لم نختر شكل اوجهنا ولا الواننا انه لمن اعجب الاشياء حياتنا التي نحياها ,والتي نحن متاكدون ان لها نهاية كانت بعد ثواني ام بعد 100 عام ,لا احد يعرف ولكننا نحيا هذه الحياة , ناكل ونشرب ونتحب ونكره , نتزوج ويكون لنا اطفال ,نربيهم , نعمل وننسى , ولا نلرى امامنا الحقيقة الوحيدة ةالمتمثلة في الموت. فهل يا ترى هل الموت نهاية ام بداية , هل هو شيء مؤلم ام شيء مفرح , هل هو فناء للجسد ام هو انتقال ام ماذا ؟هل كنا احياء قبل هذه الحياة ثم دخلنا الى هذه الحياة وعندما نموت نتذكر كل شيء ونكتشف اننا كنا في مجرد اختبار مثل العاب الفيديو مثلا؟
الموت من الشياء التي شغلت الناس منذ امد بعيد , وكانت منطقة بحث الفلسفة والدين , كانت اكبر سؤال لم يجب عنه العلم رغم تقدمه حتى الان , الى اين نذهب ,ومن اين اتينا , ولماذا نعيش , ولماذا نخاف الموت , لا احد يعلم؟
الا ان هذا يثبت شيئا اخر متعلك بالاقدار ا لتي تمر علينا , هي اننا شيء مخلوق وان هناك من يتحكم في كل شيء , ويقدر علينا كل شيء , وان وجودنا في هذه الدنيا ليس اكثر من مرحلة عابرة , لها نهاية , وان وجودنا متعلق بالشء الوحيد اللذي تملك التصرف فيه , هذا الشيء هو الاعتقاد - فهو من الاشياء خارج الاقدار التي قدرت علينا-, وما يتعلق بهذا المعتقد من تصرفات , هذه هي المساحة اللتي تركت لنا حتى نتحرك فيها , ولذا لم تدخل تحت الاقدار , فلم يوجد احد يكذب لانه كتب عليه ذلك!!!! , كذلك القتل والسرقة والمعاملات , كذلك البر وحسن الخلق هي اشياء لم تكتب علينا كلوننا او اهلينا اوشكلنا . ان المتامل في احوال الموت يجد انه نهاية لمرحاة اختبارية , تعبر فيها على الانسان اقدار كثيرة , ولكن تظل هنالك نهاية !ويبدو اننا لو تاملنا اكثر لاستشعرنا ان الموت هو مرحلة من السعادة , لالنه جلاص من جميع المنغصات التي تصيب الانسان في حياته , ولانه مرحلة يصبح فيه الانسان في عالم اخر يخلو من الالام والاحزان والمنغصات جميعها ان هذه مجرد دعوة لتامل هذا الحدث اللذي مر به كل السابقون وسنمر به حتما , وليس عندي اي اجابة الا اني اخاف الموت جدا والقاكم في دعوة تامل اخرى :)

الحلم

كنت احلم أحلاما عظيمة عندما كنت صغيرا،ولكني كبرت ووجدت ان تحقيقها مستحيل في بلدي في مثل هذه الظروف،أقدمنا جميعا ونحن صغارا نعتقد اننا في الجنة ،اب وأم واخوات وأكل وشرب ،ولكن مع الزمن تبين لنا اننا نعيش في وهم كبير اسمه الدنيا بكل ما تعنيه من كلمة،

الحياة ليست اكثر من معمل اختباري كبير يتم اختيارنا فيه،وكل يوم يمر بأوثق لدي هذا المعنى،فمن أموات يرحلون الى أمراض الى كوارث الى احباطلت الى والى والى ،ولكنها هذه الحياة،إذن هي وهم كبير ولكن يا ترى هل هي وهم أيضاً على المستوى الواقعي،بمعنى هل من الممكن ان تكون هذه الحياة شيىئا كالحلم،لا احد يستطيع الجزم بذلك ولكن هنالك أدلة علي اننا ربما نحلم!!!!